الرئيسية
المقدمة
من طبيب العائلة
النفس المطمئنة
من اجل عينيك
الــجــلــد
أحباب الله
الصحة العامة
الطب الباطني
الطب الوظيفي
محاضرات
المفضلة
اتصل بنا
كن متفائلا وإيجابيا       اضيف هذا الموضوع بتاريخ : 23/06/2004      عدد الزوار 1147 زائر

كن متفائلا وأيجابيا

 درب نفسك على التغلب على القلق والمخاوف.انك لن تقلق إذا كانت معدتك أو كبدك أو أي عضو آخر من أعضاء جسمك مريضا  فالمرء إذا اعتنى بنفسه ولم يجهد بدنه وعاش عيشة منظمة متزنة ، تحملت الأعضاء السليمة جانبا كبيرا من العبء الملقى على العضو المريض  وعاش المرء عيشة عادية طوال عمره.

أحذر الهم والتشاؤم

لا تستغرق في الهموم والأحزان وعود نفسك أن تعيش في اليوم الذي أنت فيه غير مفكر في الماضي  ولا تحمل نفسك أعباء وهموم الغد عش لحظات حياتك كلها لحظة بعد لحظه  

ثق بدوام الشباب

كثيرون هم الذين يشيخون وينالهم الضعف قبل أن يجاوزوا الخامسة والثلاثين  وذلك بسبب الإيحاء إلى أنفسهم بأنهم جاوزوا مرحلة الشباب  احرص على أن توحي لنفسك ببقاء شبابك حتى آخر لحظة,أستمتع بحياتك  وسترى أنك ما زلت شابا حتى اللحظات الأخيرة . تطلع الى المستقبل بنضرة متفائلة لجعله اسعد أيامك كلها وسوف يكون كذلك بأذن الله.

(أن الذين قالوا ربنا الله ثم أستقاموفلا خوف عليهم ولا هم يحزنون)

____________________________________________________________ 



حقوق النشر والتوزيع محفوظة لطبيب الاسرة 2004
بدعم من الشبكة المتقدمة لاضافة المواقع