الرئيسية
المقدمة
من طبيب العائلة
النفس المطمئنة
من اجل عينيك
الــجــلــد
أحباب الله
الصحة العامة
الطب الباطني
الطب الوظيفي
محاضرات
المفضلة
اتصل بنا
أرتفاع درجة حرارة طفلك       اضيف هذا الموضوع بتاريخ : 23/06/2004      عدد الزوار 4678 زائر

ماذا تفعل عندما ترتفع درجة حرارة طفلك؟

ترتفع الحرارة فجأة عند الأطفال لأسباب عديدة ولكننا سنذكر الأسباب الهامة لارتفاع الحرارة بسرعة عند الأطفال:

التهاب اللوزتين والتهاب الحلق الحاد

الحمى القرمزية حيث يصاحب ارتفاع الحرارة المفاجىء آلام حادة بالحلق والتهاب اللسان وبعد 24الى 48 ساعة من بدء المرض يظهر الطفح الأحمر المميز للمرض على الجلد

التهاب الأذن الوسطى الحاد والذي قد تستعصي معرفته لفترة من الوقت قد تطول إلى عدة أيام

التهاب حوض الكلى الحاد والذي لا تتم معرفته إلا بعد تحليل البول بدقة وعناية

النزلات المعوية الحادة: حيث قد ترتفع الحرارة فجأة عند بعض هؤلاء الأطفال قبل حدوث الإسهال

بعض الأمراض المعدية التي تتسبب عن الفيروسات

الالتهاب السحائي الوبائي وغير ذلك

ارتفاع حرارة الجو:

أثناء نوبات الحر الشديد صيفا قد تؤدي إلى ارتفاع حرارة بعض الأطفال الصغار بسبب اضطراب عمل المركز المنظم للحرارة بالمخ والأطفال الأكثر عرضة لذلك هم هؤلاء الذي يقطنون الأدوار الأخيرة حيث يمتص سقف المنزل الحرارة العالية ثم يجود بالحرارة إلى هواء الحجرات خلال الصيف الحار

وأحيانا ترتفع حرارة بعض الأطفال الصغار فجأة عندما يلعبون أو يجلسون لفترة من الوقت بالحدائق العامة أو بفناء المدارس وقت الظهيرة صيفا حيث الشمس الحارقة

ولكن ما هي خطورة الحرارة المرتفعة عند الأطفال ؟

لا شك أن الارتفاع المفاجئ للحرارة قد يكون خطرا على الأطفال حيث تحدث الظواهر التالية:

اضطراب في كثير من وظائف أجهزة الجسم المختلفة: فيكثر العرق ويقل البول وتنعدم الشهية ويسرع التنفس وتزيد ضربات القلب

حدوث التشجنات Febrile convusion :

عند بعض الأطفال الصغار وخصوصا هؤلاء الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين الشهر الرابع والعام الرابع من العمر ويندر حدوث التشنجات الحرارية بعد العام الرابع من العمروسبب التشنجات في هذه الحالات هو أن الارتفاع المفاجئ للحرارة إلى 39.5 درجة مئوية أو أعلى من ذلك يؤدي إلى اضطراب وظائف المخ المختلفة وتدوم نوبة التشنجات الحرارية عدة دقائق ويندر أن تطول النوبة إلى 10 دقائق ،ويكون الطفل بحالة طبيعية بين النوبات وحدوث التشجنات  أيا كان سببها عند الأطفال الصغار شيء مزعج جدا للأمهات والآباء والمربيات وكذا الأخوات بالمنزل

حدوث الغيبوبة أو ما يقارب الغيبوبة: خصوصا عند هؤلاء الأطفال الذين يتعرضون فترة من الوقت لشمس الصيف الحارقة وذلك يوصف أحيانا بضربة الشمس

وما هو العلاج المنزلي للحرارة المرتفعة عند الأطفال

ننصح كل من يقوم بتربة ورعاية الأطفال الصغار الأم أو المربية أو غيرهما ألا يفقدوا الأعصاب عندما ترتفع حرارة الطفل الصغير فجأة وعليهم باتباع الارشادات التالية

كمادات الثلج على الرأس والبطن والفخذين

توضع قطع من الثلج مع قليل من الماء في طبق بلاستيك متوسط الحجم ثم يوضع بالطبق3 إلى 4 فوط صغيرة وتعصر بعد تشربها بالماء البارد وتوضع إحداها على الرأس والوجه والأخرى على البطن والثالثة على الفخذين وتترك الفوط الباردة جدا في مكانها لمدة نصف دقيقة ثم ترفع وتوضع في طبق الثلج والماء لتبرد ثم توضع على الرأس أو البطن أو الفخذين ، وهكذا تستمر كمادات الثلج لفترة 20 إلى30دقيقة حتى تهبط حرارة الطفل إلى 38.5 درجة مئوية من الشرج ويجب قياس حرارة الطفل من الشرج كل5 الى 10دقائق

ويجب توقف كمادات الثلج عندما تصل حرارة الطفل إلى 38.5 درجة مئوية

وإلا حدث هبوط في حرارته لو استمرت كمادات الثلج ويجب التحذير من وضع كيس الجلد المشهور وبداخله قطع الثلج الصغير مع الماء على الرأس لأنه غير مجد في هذه الحالات لذا نؤكد أن كمادات الثلج على الرأس والبطن والفخذين هي أسرع وأحسن الوسائل لهبوط الحرارة المرتفعة عند الأطفال

ولكن غالبا ما يؤدي استعمال الكمادات إلى عصبية زائدة عند بعض الأطفال الصغار مما يستوجب اتباع الوسائل الأخرى لهبوط الحرارة المرتفعة عن39.5 درجة مئوية

مهبطات الحرارة بالفم

مثل شراب البارا سيتامول  ملعقة صغيرة في الفم أربع مرات في اليوم(أو حسب اوصفة الطبية)

 

أونقط بالفم ثلاث أو أربع مرات في اليوم(أو حسب الوصفة الطبية)

ويجب الأنتباه الى عدم اعطاء الأسبرين للأطفال الصغار لأنه يؤدي الى تناذرات مرضية عند الأطفال الصغار .

تغذية الطفل ذي الحرارة العالية

يجب إعطاء الطفل المصاب بالحرارة المرتفعة سوائل باردة مثل عصير البرتقال والليمونادة أو  وغيرها بكميات صغيرة 1.5 إلى 2 فنجان كل 4/3 ساعة أو كل ساعة ، كذلك إعطاء سوائل أخرى مثل ماء الأرز ، ويجب أن يكون الغذاء سهل الهضم كشوربة الخضار والأرز المسلوق واللبن  أو بمعنى أصح يجب عدم الإصرار على إعطائه الغذاء العادي لأن الطفل في هذه الحالات تقل أو تنعدم شهيته لتقبل الأكل العادي ، كذلك ليست عنده القدرة على الهضم الطبيعي مع ارتفاع الحرارة

والنصيحة الغالية التي نهديها لأمهات وآباء الأطفال الصغار الذين تحدث عندهم التشنجات الحرارية هي اتباع الإرشادات التالية مع بدء ارتفاع حرارة الأطفال

الأطال الأقل من ستة أشهر يجب التوجه بهم فورا للطبيب خشية اصابتهم بالتهاب السحايا الوبائي

الأطفال الأكبر من ذلك يجب اعطائهم شراب الباراسيامول مع عمل كمادات الثلج،واذا استمرت الحرارة مرتفعة أكثر من 48 ساعة فيجب التوجه الى الطبيب لعمل الفحوص اللازمة

تحذير هام

يحاول بعض الأمهات والآباء أن يعزو بعض حالات ارتفاع الحرارة فجأة عند الأطفال الصغار خلال فترة التسنينستة أشهر إلى 24 شهرا  إلى ظهور الأسنان ، وإنني أقولها بصوت عال للأمهات والآباء ولكل من هو مهتم بالأطفال الصغار  أن ظهور أو بزوغ الأسنان لا يؤدي أبدا إلى ارتفاع درجة حرارة الأطفال الصغار ، والواجب على طبيب الأطفال أن يفحص الطفل جيدا لمعرفة السبب لارتفاع درجة حرارة الطفل ، والحقيقة التي يجب أن تكون معروفة للأمهات والآباء أن الطبيب لا يمكنه معرفة السبب الحقيقي لارتفاع الحرارة عند عدد من الأطفال خلال الفترة ما بين2الى 5أيام من بدء المرض ، فتلك طبيعة بعض الحميات خلال الأيام الأولى من بدء المرض ثم تتضح الخواص والصفات التي تساعد على التشخيص بعد ذلك



حقوق النشر والتوزيع محفوظة لطبيب الاسرة 2004
بدعم من الشبكة المتقدمة لاضافة المواقع